blogygold

New definition of online Magazine and Services: Designs | Trainings | Solutions | Consultancy Magazine for creative people, photographers painters, interesting stories and enthusiastic seekers. A place for write and share stories and earn money by doing so. Are you interested ? If so, blogygold could be the place for you. Click login and join us now

679 Views

صحيفة الشرق الأوسط/دراسة تحذر الآباء والمراهقين الراغبين في اتباع نظام الكيتو من الأضرار الجسدية والنفسية له

A study warns against following the keto diet and its physical and psychological effects

على الرغم من الشعبية الكبيرة التي يتمتع بها نظام الكيتو الغذائى keto diet، الذي يعتمد بشكل أساسي على تقليل كميات الكربوهيدرات المتناولة إلى الحد الأدنى، فإن أحدث توصيات الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال AAP أوضحت أنه ليس مناسبا للأطفال المصابين بمرض السكري diabetes سواء من النوع الأول أو النوع الثاني


كما لا ينصح باستخدامه حتى في مرحلة ما قبل السكري في الأطفال المهيئين للإصابة بالمرض، وذلك لخطورته على صحتهم، لأن الأطفال في هذه المرحلة العمرية يحتاجون إلى جميع العناصر الغذائية بما فيها الكربوهيدرات ولكن بنسب معينة

تنظيم تناول الكربوهيدرات

جاءت هذه التوصيات بناء على دراسة حديثة نُشرت في منتصف شهر سبتمبر (أيلول) من العام الحالي في مجلة طب الأطفال التابعة للأكاديمية AAP’s journal Pediatrics وأشارت إلى أن الهدف ليس منع الكربوهيدرات ولكن تنظيم تناولها

ولذا؛ يجب التركيز على التخلص من الكربوهيدرات المصنعة مثل المشروبات التي تحتوي على السكريات سواء المشروبات الغازية أو مشروبات الطاقة وكذلك العصائر المحفوظة. والأمر نفسه ينطبق على الحلويات وغيرها من الأطعمة المصنعة التي تحتوي على نسبة منخفضة من العناصر الغذائية حتى لو كانت غير سكرية مثل المخبوزات والبيتزا

وأكدت الدراسة أن من المهم في المقابل أن يحصل الأطفال على قدر كاف من الكربوهيدرات الصحية بما في ذلك الخضراوات والفاصوليا والحبوب الغنية بالألياف والحبوب الكاملة والأرز البني، وهو الأمر الذي يصعب توفره في نظام الكيتو التقليدي للبالغين حيث يصل الحد الأقصى إلى 20 غراماً يومياً فقط (ما يعادل نصف كوب من الأرز الأبيض) وهو قدر بسيط بالنسبة للأطفال في مرحلة التكوين الجسدي والفكري واكتساب المهارات المختلفة عصبياً وإدراكياً التي تحتاج إلى ذهن متيقظ

أوضحت الدراسة أن مرض السكري من النوع الأول الذي يصيب الأطفال بشكل أساسي، سببه مناعي في المقام الأول نتيجة لمهاجمة الخلايا المناعية في الجسم لخلايا البنكرياس ويؤثر على إفراز الإنسولين، الهرمون المنظم للغلوكوز في الدم. ويحدث ذلك في الأطفال المهيئين جينياً

ونتيجة لنقص أو غياب الإنسولين ترتفع مستويات السكر في الدم ويحتاج الأطفال المصابون بالنوع الأول إلى أخذ حقن الإنسولين يومياً. وبالتالي فإن منع الكربوهيدرات لن يؤثر بشكل كبير في العلاج. وحتى للأطفال المصابين بالنوع الثاني الذي غالباً يرتبط بالبدانة، فإنهم يحتاجون إلى الكربوهيدرات المفيدة بمقدار معين

وأعرب الباحثون عن تفهمهم لرغبة الآباء في خفض الكربوهيدرات للحد الأقصى حتى لا تكون بمثابة عبء جديد على الأطفال، خاصة مرضى النوع الثاني، وهو الأمر الذي يمكن أن يضاعف جرعة العلاج

توصيات غذائية صحية

ولكن خطورة منع الكربوهيدرات تماماً أنها سوف تؤدي إلى توقف نمو العظام والجسم بشكل عام، فضلاً عن حدوث ما يمكن عده ثقافة غذائية جديدة تهتم بالنحافة على حساب الصحة البدنية، ما يمكن أن يؤدي إلى عدم رضا الطفل عن شكل جسمه ويسبب اضطرابات الطعام لاحقاً، وهي خطيرة على مرضى السكري

ذكر الباحثون أن الهدف الأساسي للتغذية يجب أن يشمل التوازن والاعتدال والتنوع لأن الحرمان من نوع معين من الغذاء بغض النظر عن نوعه يمكن أن يؤدي إلى عواقب سيئة على الجانب النفسي. وعلى سبيل المثال، في الأغلب يرغب الطفل الذي يعاني من قيود صارمة من طعام معين في تناوله بإفراط حتى لو فعل ذلك في الخفاء ما يؤدي إلى تدهور الحالة المرضية وشعور الطفل بالذنب. ويجب أن يعرف الأطفال أن الكربوهيدرات ليست (سيئة) بطبيعتها ولكن يجب تناولها بوصفها جزءا من الغذاء بشكل معتدل

أكدت الأكاديمية في توصياتها على ضرورة اتباع إرشادات النظام الغذائي نفسها المعمول بها لجميع الأطفال الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم بين 4 إلى 18عاماً لمرضى السكري من النوع الأول والثاني ومرحلة ما قبل السكري، أي المرحلة التي ترتفع فيها مؤشرات غلوكوز الدم عن الطبيعي. على أن يتم تناول العلاج بشكل منتظم وتبعاً للجرعة المحددة لكل طفل من قبل الطبيب. ويتمثل النظام الغذائي السليم في الالتزام بتناول نسبة تبلغ نحوا من 10 إلى 30 في المائة من السعرات الحرارية اليومية من البروتينات ونسبة من 25 إلى 35 في المائة من الدهون، خاصة الدهون غير المشبعة من مصادر؛ مثل الزيوت النباتية والمكسرات. والنسبة المتبقية البالغة من 45 إلى 65 في المائة يجب أن تكون من الكربوهيدرات؛ خاصة الفواكه والخضراوات والفاصوليا ومنتجات الألبان والحبوب الغنية بالألياف. وتلعب الألياف دوراً كبيراً في التحكم في الغلوكوز في الدم؛ نظراً لأنها تبطئ من عملية الهضم

وحذرت الدراسة الآباء والمراهقين الراغبين في اتباع نظام الكيتو من الأضرار الجسدية والنفسية له، مثل اضطرابات الجهاز الهضمي المستمرة من إمساك وإسهال وقيء والإحساس بالخمول وعدم التركيز، فضلاً عن الاضطرابات الهضمية

وقالت إن السكريات المضافة المصنعة هي الخطورة الحقيقية، ويجب ألا تتعدى النسبة التي يحصل الطفل عليها يومياً أكثر من 10 في المائة من مجموع السعرات الحرارية اليومية، وبالتالي يجب استبدال الحلوى الفواكه والعصائر الطازجة من دون إضافة سكر، بالحلوى والشوكولاتة

وفى النهاية أكدت الدراسة على ضرورة المتابعة مع طبيب مختص في حالة اتباع نظام الكيتو لضرورة تعويض الفيتامينات والمعادن التي لا تتوفر في ذلك النظام وتغيير جرعة الأدوية كلما تغير مستوى الغلوكوز في الدم

* استشاري طب الأطفال

Marwan Ghayad

blogygold is my blog, write and convey Articles that I like Hopefully you like it صفحة موقعي الشخصي انقل واكتب ما يعجبني متمنيا ان تنال إعجابكم
Follow Me:

Leave a Reply