blogygold

New definition of online Magazine and Services: Designs | Trainings | Solutions | Consultancy Magazine for creative people, photographers painters, interesting stories and enthusiastic seekers. A place for write and share stories and earn money by doing so. Are you interested ? If so, blogygold could be the place for you. Click login and join us now

971 Views

الرقم (1) هو أصل الارقام ..وهي من الواحد الأحد ، وإذا أُضيف للرقم واحد واحداً آخر يصبح لدينا الرقم (2) وهكذا حتى نصل الى أرقام وأعداد ما لا نهائية

 
وعُمر الانسان ما هو إلا  رقم .. وسرعة الضوء مهما كانت خاطفة ليست سوى رقم ..وعُمر الكون في المحصلة ما هو إلا رقم ، ومن المستحيل وصف ظواهر الكون وحركته دون الاستعانة بالارقام 
ومن بين تلك الارقام نستعرض هنا الرقم  ( 7 ) هو عدد مهم و جَوهري في بناء هيكل الكون و في تكوين الإنسان

Number 7 In Numerology - The Secret

و أنه لغز يثير التفكير و التأمل . . يجب أن نعترف أنه رقم له دلالات مدهشة وعجيبة ! .

الرقم 7 في الإسلام
1-يقال ان يوم القيامة يكون في اليوم السابع من الاسبوع أي يوم الجمـعة.
2-أبواب النارسبعة
3-الطواف حول الكعبة سبع دورات .
4-السعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط .
5-يأمر الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام بالصلاة عند سن السابعة للأطفال .
6-آيات سورة الفاتحة سبعاً .
7-عدد الجمرات سبع التي يُرمي بها في كل مرة في الحج.
8- سبعة يظلهم الله بظله يوم القيامة.
9-لا اله الا الله محمد رسول الله. شهادة التوحيد تتكون من (7) كلمات. 
10-عدد طبقات السماء سبع.

7 Angel Number – Meaning and Symbolism


الرقم 7 في القرآن الكريم
ذُكر الرقم سبعة في القرآن الكريم على عدة أوجه، فقد ذُكر لفظ (سبع) 18 مرة، وذُكر لفظ (سبعاً) مرتين، وذُكرت (سبعة) 4 مرات، ومجموع عدد مرات الذكر هذه 24 مرة. ولعله بذلك أكثر الأرقام ذكراً في القرآن بعد الرقم واحد. 
1 – (هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) (29/البقرة)
2 –  (مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ) (261/ البقرة)
3 –  وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَىسَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِنْ كُنْتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ(43/ يوسف)
أما الحسنات الـ ( 70 )  فمتكررات في كثير من الأحاديث النبوية الشريفة.. وربما المقصود بالعدد( 70  ) هو الكثرة لأنه من مكررات العدد (7) عشر مرات !! .


الرقم 7 في العلم
1-عدد أيام الاسبوع.
2-عجائب الدنيا.
3.ألوان طيف المطر.
4.عدد البحار.
5.المعادن الرئيسية في الأرض.
6.توجد سبعة أنواع أساسية من النجوم.
7.هناك سبعة مستويات مدارية للإلكترون.
8.للضوء المرئي سبعة ألوان.
9.تهاجر الطيور بسرب على شكل (7)
10 . عدد قارات العالم سبع .

Destiny Number 7 Secrets Revealed (AKA. Expression Number 7) - YouTube


الرقم 7 في الحياة 
فإذا جئنا إلى العلم فإنا نجده يقول لنا : ان النور يتألف من سبعة ألوان هي ألوان الطيف ، من الأحمر إلى البنفسجي .. ثم يأتي بعد ذلك سبعة ألوان غير منظورة من تحت الأحمر إلى فوق البنفسجي .. و هكذا في متتاليات سباعية .
و الموسيقى يتألف سلمها من سبع نغمات : صول ، لا ، سي ، دو ، ري ، مي ، فا .. 
ثم تأتي النغمة الثامنة فتكون جواباً للأولى ، و يعود فيرتفع بنا السلم سبع نغمات أخرى ، و هكذا سبعات سبعات .
وان المعلقات الشعرية العربية القديمة التي كان يفتخر بها العرب هي المعلقات السبعة الاساسية ..وإن أُضيف إليها معلقات أخرى فيما بعد . 
و في ذرة الأيدروجين داخل قلب الشمس يقفز الإلكترون خارجا من الذرة في سبع قفزات لتكون له سبعة مدارات تقابل سبعة مستويات للطاقة ، في كل مستوى يبث حزمة من الطاقة ، هي طيف من أطياف الضوء السبعة .
و الجنين في بطن أمه لا يكتمل نموه إلا في الشهر السابع ، و إذا ولد قبل ذلك لا يعيش .

و قد توارثنا الإحتفال ( بسبوع ) المولود .
ثم نحن قسمنا أيامنا إلى أسابيع ، نجد ذلك في جميع الأمم دون أن يكون بينها اتفاق .
و نحن نجد رقم سبعة رقماً فريداً لا يقبل القسمة ، و ليس له جذر تربيعي ، و لا يقبل التحليل الحسابي . فهو في ذاته وحدة حسابية .
و نجده مستعمَلاً في جميع طلاسم السحر و الأحجبة و التمائم ، و في التسابيح ، و في قراءة الأوراد .
و نجد للإنسان سبع حواس : حاسة السمع ، و البصر ، و الشم ، و اللمس ، و الذوق ، و حاسة إدراك الزمن ، و حاسة إدراك الوضع في المكان .
و نجد فقرات الرقبة سبعاً . هي كذلك في القنفذ و هي كذلك في الزرافة ، و هي كذلك في الإنسان و الحوت و الخفاش ، و بالرغم من تفاوت طول الرقبة بين أقصى الطول في الزرافة و أدنى القصر في القنفذ .

DESTINY NUMBER 7 MEANINGS – Numerology Signs


هل كل هذه مصادفات .. ؟!
إذا صَحَّت مصادفة واحدة فكيف يجوز أن تجتمع كل هذه المصادفات على نفس الرقم .
بُعد تارخي قديم للرقم ( 7 ) 
ومن دراسة للرقم (7) للمفكر والباحث الاردني المعروف  «مجدي ممدوح « نشي هنا الى ملاحظة هامة تطرق لها في دراسته تلك إذ يقول : « … ومن واقع  الإطلاع على تجارب أنثروبولوجية سابقة تؤشر بشكل واضح على العمق الزمني ،والإمتداد التاريخي البعيد لمغزى الرقم (7) فربما ان الانسان القديم لم يكن يدرك هو الآخر أبعد من الرقم (7) ، وهذا طبيعي لأن الانسان بكل تأكيد كان فيما مضى محدود القدرات على صعيد الدماغ ، قبل ان يشهد دماغه وقدراته العقلية نمواً مضطرداً حتى وصلت الى ما هي عليه الآن من الرقي ، حيث يبلغ وزن دماغ الانسان العصري حوالي (1300) غم ، في حين أنه لم يتجاوز نصف مليون عام .
 وهكذا نستطيع ان نفهم الجذور الأنثروبولوجية  الموغلة في القِدم ، والتي يمكن من خلالها  تفسير السبب الذي عدّ الرقم  7  رقماً متكثراً !! وتم استخدامه كرمز للدلالة على الخصوبة والكثرة والنماء .  


أصل الأسبوع
من غير المعلوم يقيناً السر في تقديس الرقم (7) وقد وضع بسبيل ذلك عدة احتمالات، منها أنه عدد تام لا يقبل القسمة إلى على نفسه، وقيل إن الجذر (سبع) لغة يعني الكفاية والتمام والامتلاء، وهو بالعبرية (شبع) أي امتلأ، ثم هو يعني القسم المغلظ، كما في حادثة بئر سبع التي أقسم عندها إبراهيم وأهل فلسطين، وتسمى لذلك بئر القسم، كما تعني أيضاً رقم (7) لأنهم ذبحوا عندها سبع نعاج، أما السبع – الأسد – فهو ملك الحيوانات وأكملها وأجلها شأناً. ولما كانت الباء تتبادل مع الفاء في اللغات السامية، باعتبار أن كلتيهما من الحروف الشفاتية، فقد تحولت سبع وشبع لتصبح شفع، علامة على الأرباب الشفعاء في الجاهلية، أما الإسلام فقد ألغى جميع الشفاعات وأبقى على شفاعة واحدة للمصطفى – صلى الله عليه وسلم.
لكن بعد التأمل والتدقيق، يمكن أن يطلعنا على السر وراء كل ما أسبغ على الرقم سبعة من هالات قدسية، لنكتشف أنه ليس لخاصية فيه، بقدر ما كان ناتجاً عن تقديس الساميين القدماء، وبخاصة أهل الرافدين للكواكب السيارة الخمسة مع النيرين الكبيرين الشمس والقمر وعددهم سبعة.


وكان للقمر بالذات في البداوة وليل الصحراء مكانه المتميز، لذلك كان ألصق بخيال البدوي من الشمس المحرقة خاصة في ليل الصحراء، مع السحر القمري المبهر المتمثل في تحولاته ما بين هلال وتربيع وبدر محاق.
وقد لاحظ الساميون القدماء أن تحولات القمر تنقسم إلى قسمين متساويين، من ولادته إلى تمامه بدراً أربعة عشر يوماً، ومن ظهوره بدراً إلى محاقه أربعة عشر يوماً، والأربعة عشر يوماً تنقسم إلى قسمين متساويين 7 و 7، ومن هنا وصلوا إلى تقسيم الزمان بمعرفة معنى الأسبوع، الذي هو وربع الشهر القمري، وقد قرن البابليون المتفوقون في دراسة الأفلاك تلك النتيجة بالسيارات الخمس المعروفة آنذاك: المشترى (الإله مردوخ) والزهرة (الإلهة عشتار)، وزحل (الإله نيناب) وعطارد (الإله نابو) والمريخ (الإله نرجال) مع الشمس (الإله شماس) والقمر (الإله سين) (وعددهم جميعاً سبعة آلهة)، لينتهوا إلى وضع الزمن في أسابيع على عدد الآلهة الكوكبية السبعة، وكانت أعظم الآلهة في المعتقدات الرافدية، وغني عن الذكر أن هياكل بلاد الرافدين كانت هياكل لعبادة تلك الأجرام، كما كانت في الوقت نفسه مراصد فلكية ومحلاً لدراسة الأفلاك ومتابعتها.

Marwan Ghayad

blogygold is my blog, write and convey Articles that I like Hopefully you like it صفحة موقعي الشخصي انقل واكتب ما يعجبني متمنيا ان تنال إعجابكم
Follow Me:

Leave a Reply