blogygold

New definition of online Magazine and Services: Designs | Trainings | Solutions | Consultancy Magazine for creative people, photographers painters, interesting stories and enthusiastic seekers. A place for write and share stories and earn money by doing so. Are you interested ? If so, blogygold could be the place for you. Click login and join us now

768 Views

من أقدم المصابيح الموجودة على وجه الأرض

مصباح يعمل منذ سنة 1901

و على مدار 24 ساعة يوميا

.دون توقف فى محطة إطفاء livremore بمدينة كاليفورنيا الأمريكية

تم تسجيله فى موسوعة جينيس الأمريكية للأرقام القياسية كأقدم مصباح على وجه الأرض. وقد تم تصنيعه فى مدينة اوهايوا الأمريكية بواسطة مصانع

shelby electroni

مصباح من القرن الماضى

المصباح المئوي مضاء في محطة الإطفاء رقم ستة في (ليفرمور) في (كاليفورنيا)

بعد أكثر من مليون ساعة من الاستخدام وأكثر من قرن من الزمن، يقف هذا المصباح ليثبت لنا مرة أخرى أن الإنسان لم يعد يصنع الأشياء كما كان يفعل في سابق عهده، بنفس الجودة والإتقان

في محطة إطفاء غير عادية تماما في مدينة (ليفرمور) في (كاليفورنيا) بالولايات المتحدة، يوجد مصباح كهربائي مضاء منذ أن تم تشغيله المرة الأولى في سنة 1901. يعتبر هذا ”المصباح المئوي“، كما اشتهر لدى كل من سمع بقصته، أكثر مصباح يشتغل لأطول مدة في التاريخ، حيث كان يضيء باستمرار دون توقف منذ سنة 1901، مع فاصل زمني قصير في سنة 1976 عندما تم فصله عن الكهرباء لمدة 22 دقيقة لأن محطة الإطفاء التي كان يتواجد بها تم نقلها إلى مقر آخر

صنع هذا المصباح الكهربائي المئوي أول مرة في (شيلبي) بـ(أوهايو) من طرف (شركة شيلبي الكهربائية) Shelby Electric Company في وقت ما في تسعينات القرن التاسع عشر، وكان قد وصل أول مرة لمدينة (ليفرمور) عندما اشتراه سنة 1901 (دينيس برنال) مالك شركة (ليفرمور للطاقة والمياه) Livermore Power and Water Company، وعندما قام هذا الأخير ببيع شركته في نفس السنة، تبرع بهذا المصباح الكهربائي إلى محطة إطفاء حرائق محلية

المصباح المئوي مضاء في محطة الإطفاء رقم ستة في (ليفرمور) في (كاليفورنيا).

تم وضع المصباح بعد ذلك ليضيء غرفة تحتوي على عربات الخراطيم في ذات المحطة، قبل أن يتم تغيير موقعه إلى مستودع كان يتم استخدامه من طرف إدارة الحرائق، ثم إلى دار بلدية المدينة، في الأخير، وجد هذا المصباح الكهربائي طريقه إلى ما سيصبح مقره الأخير والدائم، وهو ما عرف بمحطة الإطفاء رقم 6

هناك لبث المصباح، حيث أصبح علامة مميزة محلية ومفخرة مدينة (ليفرمور)، على الرغم من أن قوة المصباح على استيعاب الطاقة خفتت من 30 واط كما كان عليه في بداية تشغيله إلى مجرد 4 واط ضئيلة، غير أنه ما زال مضاء، وذلك لمدة تجاوزت 118 سنة، وأكثر من مليون ساعة من الاستخدام

بتحقيقه لإنجاز من هذا النوع، تم اعتبار المصباح الكهربائي المئوي على أنه ”أكثر المصابيح الكهربائية ديمومة“ من طرف موسوعة (غينيس) للأرقام القياسية في سنة 1972، وهو الآن يحمل الرقم القياسي عن كونه ”المصباح ذو مدة التشغيل الأطول في التاريخ“ من طرف نفس الموسوعة

رسم بياني لمصباح الكهربائي

ما يلفت الانتباه أكثر حول هذا المصباح الكهربائي ويجعله مميزا هو كونه غير مميز على الإطلاق، فعلى الرغم من أن الباحثين ليسوا متيقنين تماما من التصميم الدقيق لهذا المصباح المئوي -حيث أن تفقده بدقة بينما يكون مشتغلا هو مهمة مستحيلة تقريبا- غير أنهم يعتقدون أنه ليس مختلفا كثيرا عن أي من المصابيح التي صممتها شركة (شيلبي) زمن تصميم هذا المصباح المئوي

كما أنه على الرغم من أن فترة حياة هذا المصباح الطويلة جدا قد تكون راجعة لتصميه الفريد، غير أن جميع المصابيح من ذلك الزمن من عادتها أن تشتغل لفترات طويلة جدا، هذه الفترات التي قد نعتبرها بمعايير يومنا هذا طويلة وغير عادية

ذلك أن هذا المصباح المئوي تم تصنيعه قبل أن تقوم شركات صناعة المصابيح بوضع معايير تحد من فترة حياة المصابيح، وذلك في عشرينيات القرن الماضي. حيث، وفقا لبعض الباحثين، اجتمعت في عشرينات القرن الماضي أكبر شركات صناعة المصابيح آنذاك وهي (فيليبس) و(أوسرام) و(جينيرال إيليكتريك) في مقر في السويد من أجل تشكيل ما يسمى بـ(فيبوس) وهو تكتل عالمي لها.

ومع تشكيل هذا التكتل أو (الكارتيل)، حدت شركات تصنيع المصابيح هذه من فترة حياة وتشغيل المصابيح الكهربائية وجعلتها لا تتجاوز الـ1000 ساعة، تحت غطاء أن هذا يجعلها أكثر كفاءة وفعالية، كما وضعت قوانين صارمة تعاقب كل أعضاء هذا الكارتيل من الشركات التي تخرق هذا الاتفاق بزيادة عدد ساعات فترة حياة وتشغيل المصابيح الكهربائية

في الواقع، خلقت شركات الإضاءة وتصنيع المصابيح قانون الألف ساعة هذا لأنها كانت قد اكتشفت أنها من خلال تقليص فترة حياة المصابيح الكهربائية، يصبح بإمكانها جمع قدر أكبر من العائدات من خلال بيع نفس المصابيح لنفس الزبائن مرارا وتكرارا، هؤلاء الزبائن الذين سيجدون أنفسهم بحاجة إلى مصابيح جديدة كل ألف ساعة من التشغيل

المصباح المئوي الذي يضيء منذ 117 سنة

Follow Me:

Leave a Reply